السبت , يناير 23 2021
الرئيسية / شبهات وردود / قول فصل..هل تراث “أهل السنة والجماعة” مخاصم لآل البيت؟!

قول فصل..هل تراث “أهل السنة والجماعة” مخاصم لآل البيت؟!

لنرى الآن كيف يأخذ أهل السنة تراثهم – بكل مكوناته – من آل البيت رضوان الله عليهم:
لقد اعتمد أهل السنة سلفا وخلفا في تقرير كثير من مسائل العقيدة على أقوال آل البيت، كقول جعفر الصادق ( كلام الله ليس بمخلوق منه بدأ وإليه يعود ). ذكره اللالكائي في “أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة”، والآجري في كتابه “الشريعة”، وكذا ابن بطه، وعند ابن ابي عاصم في كتابه “السنة”، وذكره عنه ابن تيمية .
كما اعتمد أهل السنة على روايات آل البيت بشكل كبير فروايات علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه – في البخاري مع المكرر (98) وغير المكرر (34) ورواياته رضي الله عنه في صحيح مسلم (38) حديثا ..
وعندما نجري عملية حسابية يسيرة نرى أن الناتج هو =72 رواية في أصح الكتب عند أهل السنة (الصحيحين فقط) بينما أحاديث علي رضي الله عنه المرفوعة إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم في أصح كتب الشيعة، وهو ( الكافي ) =66 حديثا. بصرف النظر عن المردود منها إذا ما وضعناها على طاولة البحث العلمي.
بل إن روايات علي رضي الله عنه – في التراث الحديثي “السُّنّي” – أكثر من مرويات أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم مجتمعين!!!
فهل هذا إنصاف من أهل السنة لآل البيت أم إجحاف؟! وهل يصح أن نقول أن أهل السنة أعداء لأبي بكر وعمر وعثمان بحجة أن مروياتهم أقل؟!
وأما فاطمة رضي الله عنها فلها حديث واحد في البخاري برقم (4462)، بينما ليس لها حديث واحد مرفوع في كتاب “الكافي” – أصح كتب الشيعة – المكوّن من تسع مجلدات!!
وأما الحسين بن علي رضي الله عنهما فله حديثان عن أبيه علي رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في كتاب الجمعة برقم (1127) وكتاب فرض الخمس برقم (3091) من صحيح البخاري ومثله في صحيح مسلم .. أي أربعة؛ بينما في الكافي رواية واحدة وكذا عن أخيه الحسن رضي الله عنه.
نأتِي الآن إلي الإمام محمد الباقر رحمة الله عليه ذاك الإمام الكبير الفذ المحدث الكبير.
فرواياته في الكتب التسعة (240) رواية، وهي أكثر بكثير من مرويات أبي بكر الصديق، الذي هو عند أهل السنة والجماعة أفضل البشر بعد أنبياء الله..
فمرويات محمد الباقر رحمه الله في صحيح مسلم (19) رواية، بينما مرويات الصديق رضي الله عنه (9) روايات فقط.
ومرويات الباقر في سنن النسائي فقط (56)؛ بينما مرويات الصديق رضي الله عنه (22).
فهل يصح لمنصف أن يرمي أهل السنة بالجفاء لتراث آل البيت!!
أما بالنسبة لمرويات الإمام الفذ جعفر الصادق رضي الله عنه، فهي في الكتب التسعة (143) رواية.
بل لقد صرح المحدث الكبير ابن كثير( السُّنّي) بأن أصح الأسانيد هي: جعفر عن محمد عن علي عن الحسين عن علي رضي الله، وسمَّى هذا الإسنادَ بالسلسة الذهبية.
وقد أخرج أصحاب الكتب الستة المعتمدة عند أهل السنة ( مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه ) للإمام جعفر الصادق عدا البخاري، فقد أخرج له حديثان في الأدب المفرد.

شاهد أيضاً

من تراث الساحة..الشيخ إسماعيل صادق العدوي: أتدري ما المقصود بمسألة العدلِيّة عند الشيعة الإمامية؟