الخميس , أكتوبر 22 2020
الرئيسية / سلايدر / د. إبراهيم شعبان يكتب..معنى سؤاله صلى الله عليه وسلم: أين الله؟ في حديث الجارية

د. إبراهيم شعبان يكتب..معنى سؤاله صلى الله عليه وسلم: أين الله؟ في حديث الجارية

حديث الجارية من الأحاديث المشكلة، وقد وقع في فهمه أوهامٌ وأغلاطٌ عند بعض المشتغلين بالعلم، فأثبتوا منه المكان لله تعالى؟
وللجواب عن حديث الجارية نقول: السؤال بأين في فصيح اللسان العربي قد يُراد به السؤال عن المكان أو السؤال عن المكانة، وقد جاء في الاستعمال الفصيح هذا وذاك، فإنهم يقولون عند الاستعلام عن منزلة فلان من الناس: أين منزلة فلان منك؟ وأين فلان من الأمير؟.
وكذا استعملوه في استعلام الفرق بين الرتبتين أو المنزلتين على جهة المقارنة، فيقولون: أين فلان من فلان؟ وأين أنت من فلان؟ ولا يريدون بذلك المكان والمحل؛ بل يريدون الاستفهام عن الرتبة والمنزلة.
وكذا يقولون: لفلان عند فلان مكان ومنزلة، ومكان فلان في قلب فلان حسن؛ ويريدون بذلك المرتبة والدرجة في التقريب والتبعيد والإكرام والإهانة.
وإنَّا لنسأل هؤلاء سؤالًا: لِمَ حملتم اللفظ على أحد المعنيين وتركتم الآخر؟
هل أقوى من جهة الدلالة اللغوية والشرعية أم لأن ظاهره يوافق عقيدتكم؟
فنحن نجزم بأن حمل لفظ (أين) الواردة في الحديث على معنى الرتبة والمكانة أجلّ وأكمل لجلال الله تعالى من حملها على معنى المكان، وذلك لأن إثبات المكان لله ــ على زعمهم ــ ليس دليلًا على إيمانها، بقدر ما يحمل المعنى الثاني من المكانة والتعظيم لله تعالى فإنه الأليق بأن يُحمل كلامها على الإيمان.
فمن زعم أن الرسول قد سألها بقوله: أين الله؟ ليستفسر عن مكان الله تعالى فهو غِرٌّ جاهلٌ بلغة العرب وأساليبها في الخطاب؛ بل جاهلٌ بمعرفة ربه جل وعلا وسلطانه ومجده، فإنَّ الإيمان يثبت لها بما في قلبها من تعظيم لله تعالى ورفعة مكانته ومنزلته، لا بشهادتها أن مكانه تعالى في السماء.
فظهر من هذا أنَّ معنى قوله ﷺ أين الله؟ استعلام لمنزلته وقدره سبحانه عندها وفي قلبها، وإشارتها إلى السماء دليل على أنه قدره في السماء عالٍ وعظيم، على حَدِّ قول القائل إذا أراد أن يخبر عن رفعة وعلو منزلة فلان: قال: في السماء، أي هو رفيع الشأن، عظيم المقدار، كذلك قولها: “في السماء” قد وقع على طريق الإشارة تنبيهًا عن محله في قلبها ومعرفتها به». راجع: مشكل الحديث وبيانه لابن فورك (1/158، 159) باختصار وتصرف.
وكل من له ذوق بلغة العرب يعلم أنه لا يراد بـ “أين” دائمًا المكان؟ ولا يقول بهذا إلَّا مَنْ كان جاهلًا بلغة العرب، ففي قوله تعالى {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ} [القصص: 74].
وفي الحديث الصحيح: «أينَ المُتأَلِّي على اللَّهِ لا يَفعَلُ المَعروفَ؟».
وكذا جاء في الصحيح: «إنَّ اللهَ عَزَّ وجَلَّ يقولُ يَومَ القيامَةِ: أينَ المُتَحَابُّونَ بجَلالِي؟ اليَومَ أُظِلُّهُم في ظِلِّي يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلِّي».
إلى غير ذلك من النصوص المشهورة التي لا يراد السؤال فيها بـ “أين” عن المكان، بل المراد المنزلة والمكانة ونحو ذلك.
والذي يؤكد على هذا المعنى أنه قد جاءت رواية أخرى بلفظ صريح صحيح يؤكد ما قررناه، فلم تأت لفظة: «أين الله»، بل سألها رسول الله: مَنْ رَبُّكِ؟ قَالَتْ: اللهُ. قَالَ: مَنْ أَنَا؟ فَقَالَتْ: أَنْتَ رَسُولُ اللهِ، قَالَ: أَعْتِقْهَا، فَإِنَّهَا مُؤْمِنَةٌ» راجع: سنن أبي داود/ باب الرقبة المؤمنة (5/176)، برقم (3283)، وسنن النسائي/ باب فضل الصدقة عن الميت (6/252)، برقم (3653)، مسند أحمد/ حَدِيثُ الشَّرِيدِ بْنِ سُوَيْدٍ الثَّقَفِيِّ (29/464، 465)، برقم (17945).
وقد فهم شراح السنن كافة هذا المعنى وقرروه في كتبهم، فقال الإمام الجليل أبو الوليد الباجي المتوفى 474 هـ في المنتقى شرح الموطأ (6/274): «وقوله ﷺ: للجارية أين الله؟ فقالت: في السماء لعلها تريد وصفه بالعلو، وبذلك يوصف كل من شأنه العلو، فيقال: مكان فلان في السماء، بمعنى علو حاله ورفعته وشرفه».
وقال الإمام المازري المتوفى 536 هـ في المعلم بفوائد مسلم (1/412): «إنّما وَجْهُ السؤال بـ (أين) هاهنا سؤال عما تعتقده من جلال الباري تعالى وعظمته، وإشارتها إلى السماء إخبار عن جلالته سبحانه في نفسها، والسماء قبلة الداعين، كما أن الكعبة قبلة المصلين، فكما لم يدلّ استقبال الكعبة على أن الله جلت قدرته فيها، لم يدل التوجه إلى السماء، والإِشارة على أن الله تعالى حالٌّ فيها».
وقال الإمام شرف الدين الطيبي المتوفى 743هـ في الكاشف عن حقائق السنن (7/ 2352): «لم يرد السؤال عن مكانه؛ فإنه منزه عنه والرسول ﷺ أعلي من أن يسأل أمثال ذلك، بل أراد أن يتعرف أنها موحدة أو مشركة؛ لأن كفار العرب كانوا يعبدون الأصنام، فكان لكل قوم منهم صنم مخصوص يكون فيما بينهم يعبدونه ويعظمونه، ولعل سفهاءهم وجهلتهم كانوا لا يعرفون معبودًا غيره، فأراد أن يتعرف أنها ما تعبد، فلما قالت: (في السماء) وفي رواية (أشارت إلي السماء) فهم منها أنها موحدة، تريد بذلك نفي الآلهة الأرضية التي هي الأصنام، لا إثبات السماء مكانًا له تعالى عما يقول الظالمون علوًا كبيرًا».
وقد قال شيخ الإسلام الحافظ ابن حجر المتوفى 852هـ في فتح الباري (13/402): «فحكم بإيمانها مخافة أن تقع في التعطيل لقصور فهمها عما ينبغي له من تنزيهه مما يقتضي التشبيه؛ تعالى الله عن ذلك علوًّا كبيرًا»، وقال (3/ 30) عند حديث النزول: “استدل به من أثبت الجهة وقال: هي جهة العلو، وأنكر ذلك الجمهور؛ لأن القول بذلك يفضي إلى التحيز تعالى الله عن ذلك”.
وقال الإمام البدر العيني المتوفى 855هـ في عمدة القاري شرح صحيح البخاري (4/186): «إنما أراد ﷺ أن يَتطلبَ دليلًا على أنها مُوحِّدَة، فخاطبَها بما يفهم قصدها؛ إذ من علامات الموحِّدين: التوجهُ إلى السماء عند الدعاء وطلب الحوائج؛ لأن العرب التي تعبدُ الأصنامَ تطلب حوائجها من الأصنام، والعجم من النيران، فأرادَ ﷺ الكشفَ عن مُعتقدها هل هي من جملة من آمن؟ فأشارت إلى السماء، وهي الجهة المقصودة عند الموحدين».
وقال العلامة المُناوي المتوفى 1031هـ في فيض القدير (1/473): «فأشارت إلى السماء معبرة عن الجلال والعظمة لا عن المكان، وإنما ينسب إلى السماء لأنها أعظم وأوسع من الأرض، أو لعلوها وارتفاعها، أو لأنها قبلة الدعاء».
وبهذا ترى كيف فهم أئمة الحديث وعلماء الأمة عبر التاريخ حديث الجارية لترى حجم التضليل الذي يمارسه الوهابية على النصوص الشرعية، ونسأل الله تعالى أن يهديهم، وأن يعودوا إلى منهج أهل السنة والسلف، آمين آمين.
كتبه:
إبراهيم شعبان المرشدي الأزهري

عن Mohamed Elwardany

شاهد أيضاً

سائلة تسأل: هل يملك زوجي مراجعتي في الطلاق البائن؟

طلقني زوجي طلقة بائنة على الإبراء، وفي أثناء العدة ادعى بأنه قام بمراجعتي باعتبار أنه …