السبت , أكتوبر 24 2020
الرئيسية / سلايدر / حصانةٌ للمجتمعات ضد الغلو والإرهاب..ما لا يعرفونه عن الإسلام!

حصانةٌ للمجتمعات ضد الغلو والإرهاب..ما لا يعرفونه عن الإسلام!

وصفوا الإسلام بالتطرف والغلو، وقالوا بأنه دين يحض على الكراهية بل إنه انتشر بالعنف، وإذا كان دين الإسلام هو دين السماحة؛ فإن هذه السماحة تتنافى مع مبدأ الغلو، ففي قوله تعالى لسيدنا موسى وسيدنا هارون (إذهبا إلى فرعون إنه طغى، فقولا له قولا لينا)، فإذا كان هذا فى شأن من قال (أنا ربكم الأعلى) فكيف يكون تعاملنا وخطابنا مع من قال (سبحان ربي الأعلى)؟!

إن شريعة الإسلام ليست دموية ولا إرهابية كما يدعون .. إنها سماحة للبشرية ورحمة للإنسانية، ورسول الله – صلى الله عليه وسلم – هو المثل في الأخذ بالأعلى من الأمر المشروع والعبادة العظيمة مع ما كان له من خصائص لم يشاركه فيها غيره من الصحابة ، ونبههم على ذلك أنه ليس كمثلهم ، وأمرهم أن لا يفعلوا مثل فعله ما هو من خصائصه – عليه الصلاة والسلام – كما في قصة النفر الثلاثة الذين رأوا أن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم قليلة قالوا: قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر فبين سوء فهمهم ، وقال : ( ما بال أقوام يقولون كذا وكذا ) عندما قال أحدهم : أما أنا فأصلي ولا أنام ، وقال الثاني: أما أنا فأعتزل النساء ولا أتزوج، وقال الثالث : أما أن فأصوم ولا أفطر ، فقال عليه الصلاة والسلام: ( أما أنا فأصلي وأنام وأصوم وأفطر وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني)

شاهد أيضاً

في ذكرى مولده..شيخ المبتهلين عبدالرحيم دويدار يبدع في “ميلاد الحبيب المصطفى”