الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
الرئيسية / سلايدر / رزقني الله بعدد من الأولاد، لكن أحدهم عاق لي، فهل يجوز لي حرمانه من الميراث؟

رزقني الله بعدد من الأولاد، لكن أحدهم عاق لي، فهل يجوز لي حرمانه من الميراث؟

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، وبعد: فإن من أبرز صفات المسلم البرَّ بالوالدين والإحسان إليهما، فقد رفع الله مقام الوالدين إلى مرتبة لم تعرفها البشرية في غير هذا الدين، إذ جعل الإحسان إليهما والبر بهما في مرتبة تلي مرتبة الإيمان بالله والعبودية، فقال تعالى {واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا و بالوالدين إحسانًا } وقال عز وجل {ووصينا الإنسان بوالديه حسنًا}

بل إن القرآن ليضع منهجًا في كيفية معاملة الأبوين عندما يبلغان مرحلة الهِرَم و الشيخوخة فقال تعالى { إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما ….}
وإذا لا حظنا قول الله جيدًا لوجدناه يقول { يبلغن عندك} أي في رعايتك وحمايتك وحفظك فاحذر أن يصدر منك كلمة تَذمُّر أو تململ أو ضيق { فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما} بل عليك أن تفكر طويلا في كلمة طيبة حتى يطيبا بها نفسًا ويقرّا عينًا { وقل لهما قولا كريمًا} ولتكن وقفتك بين أيديهما وقفة الاحترام والتقدير { واخفض لهما جناح الذل من الرحمة} ولينطق لسانك لاهجًا بالدعاء لهما على ما قدماه لك حال صغرك { وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا}
وقد جاءت السنة مؤكدة لهذا المعنى القرآني، فقد روى الشيخان من حديث عبد الله بن مسعود” قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله ؟ قال: الصلاة على وقتها، قلت ثم أي؟ قال: بر الوالدين، قلت ثم أي ؟ قال الجهاد في سبيل الله ”
فقد وضع رسولنا المربي العظيم بر الوالدين بين أعظم عملين في الإسلام: الصلاة على وقتها، والجهاد في سبيل الله .
وفي الصحيحين “أن رجلا جاء فاستأذن الرسول صلى الله عليه وسلم في الجهاد، فقال” أحي والداك؟ “قال:نعم، قال ” ففيهما فجاهد” وفي الحديث الصحيح “هل أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قلنا بلى يا رسول الله، قال الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وكان متكئًا فجلس فقال: ألا وقول الزور ألا وشهادة الزور”
إذا ثبت هذا:
فإنه لا يجوز للأب أن يحرم ولده العاق من الميراث لأن الله قد قرر نصيب كل وارث من الورثة فقال النبي صلى الله عليه وسلم { إن الله أعطى كل ذي حق حقه}
فلا بد من العدل بين الأولاد، قال النبي صلى الله عليه وسلم ” اعدلوا بين أبنائكم، اعدلوا بين أبنائكم، اعدلوا بين أبنائكم ”
ولم يجعل الشارع الحكيم العقوق سببًا للحرمان من الميراث .

وعلى الأب أن يتضرع إلى الله عز وجل سائلاً إياه هداية ولده وعودته إلى رشده وصوابه، وأن يقوم بكل وسيلة ممكنة تعيد هذا الولد إلى البر به وبوالدته وأن يلحظ في هذا ما يؤثر على ولده ليعيده إليه مرة أخرى ، ولا يدعو عليه لقوله “ثلاث دعوات مستجابات لاشك فيهن ، دعوة الوالد، ودعوة المسافر، ودعوة المظلوم”، ولا يستعجل بحرمانه من الميراث، فإن هذا الولد لو أصر على ما هو عليه من عقوق فإن ما ينتظره من حساب على عقوقه بوالديه أكبر بكثير من حرمانه من الميراث فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله “اثنان يعجلهما الله في الدنيا، البغي وعقوق الوالدين”.

المصدر: مجمع البحوث الإسلامية

عن Mohamed Elwardany

شاهد أيضاً

لماذا سمِّي سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم النبي الأمي؟

الجواب : لُقِّبَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالأميِّ؛ لأنه كان لا يقرأ …