الثلاثاء , سبتمبر 29 2020
الرئيسية / أهل البيت / د.أحمد البصيلي يكتب..”الزهراء فاطمة” بنت الأكرمين وأخت الأكرمين وأم الأكرمين

د.أحمد البصيلي يكتب..”الزهراء فاطمة” بنت الأكرمين وأخت الأكرمين وأم الأكرمين

إن الناظر في سيرة ومسيرة السيدة البتول فاطمة يجد أن الله قد جمع لها الكرامة والشرف من كل الجهات أصلا وفرعا، حتى عدّها والدها رسول الله من “كُمَّل” النساء؛ وأنزلها منزلة لم يرد أن بوّأها الرسول لغيرها؛ فهي بضعته المصطفوية المصطفاه.. فإذا كان الرسول هو الجمال والجلال والكمال البشري كله فهي جزؤه، من أغضبها فقد أغضبه ومن آذاها فقد آذاه.. لعل القلم يطاوعني إذا كتبت عنك سيدتي أن أباك الرسول لم يحب أحدا من الخلق مثلك.!! فهنيئا لجنابك الأقدس هذا الشرف وتلك المكانة.!
وإن المطالع لكتاب (سير أعلام النبلاء) للإمام الذهبي يستطيع أن يقتبس من كلامه عن سيدتنا فاطمة بعض الجمل النورانية.. والتي يقول فيها:
السيدة فاطمة بنت سيدنا رسول الله ﷺ ،سيدة نساء العالمين ،البضعة النبوية، والجهة المصطفوية، أم أبيها ، بنت سيد الخلق ﷺ أبي القاسم محمد بن عبد الله بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشية الهاشمية، وأم الحسنين.
أمها : السيدة خديجة بنت خويلد.
قال الواقدي ” أنها ولدت والكعبة تبني، والنبي ﷺ ابن خمس وثلاثين سنة”.
مولدها قبل المبعث بقليل.
تزوجها الامام علي بن أبي طالب ، من سنة اثنتين بعد وقعة بدر.
وقال ابن عبد البر: دخل بها بعد وقعة أحد.
فولدت له الحسن، والحسين، ومحسنا، وأم كلثوم، وزينب.
وروت عن أبيها.
وروى عنها ابنها الحسين، وعائشة، وأم سلمة، وأنس بن مالك، وغيرهم.
وروايتها في الكتب الستة.
وقد كان النبي ﷺ يحبها ويكرمها ويسر إليها ، ومناقبها غزيرة.
وكانت صابرة دينة خيرة صينة قانعة شاكرة لله.
وقد غضب لها النبي ﷺ لما بلغه أن أبا الحسن هم بما رآه سائغا من خطبة بنت أبي جهل، فقال ﷺ: ” والله لا تجتمع بنت نبي الله وبنت عدو الله، وإنما فاطمة بضعة مني، يريبني ما رابها، ويؤذيني ما آذاها ” فترك علي الخطبة رعاية لها.
فما تزوج عليها ولا تسرى.
فلما توفيت تزوج وتسرى، رضي الله عنهما.
ولما انتقل النبي ﷺ حزنت عليه، وبكته، وقالت: يا أبتاه ! إلى جبريل ننعاه ! يا أبتاه ! أجاب ربا دعاه ! يا أبتاه ! جنة الفردوس مأواه ! وقالت بعد دفنه: يا أنس، كيف طابت أنفسكم أن تحثوا التراب على رسول الله ﷺ !.
وقد قال لها في مرضه: إني مقبوض في مرضي هذا.
فبكت.
وأخبرها أنها أول أهله لحوقا به، وأنها سيدة نساء هذه الامة.
فضحكت، وكتمت ذلك.
فلما انتقل ﷺ، سألتها السيدة عائشة.
فحدثتها بما أسر إليها.
وقالت السيدة عائشة رضي الله عنها: جاءت فاطمة تمشي ما تخطئ مشيتها مشية رسول الله ﷺ. فقام إليها -ﷺ- وقال: ” مرحبا بابنتي “.
توفيت بعد النبي ﷺ بخمسة أشهر، أو نحوها.
وعاشت أربعا أو خمسا وعشرين سنة.
وأكثر ما قيل: إنها عاشت تسعا وعشرين سنة.
والاول أصح.
وكانت أصغر من السيدة زينب زوجة أبي العاص بن الربيع ، ومن السيدة رقية زوجة عثمان بن عفان.
وقد انقطع نسب النبي ﷺ إلا من قِبل السيدة فاطمة ; لان أمامة بنت زينب، التي كان النبي ﷺ يحملها في صلاته ، تزوجت بعلي ابن أبي طالب، ثم من بعده بالمغيرة بن نوفل بن الحارث بن عبدالمطلب الهاشمي ، فجاءها منه أولاد. وانقرض عقب زينب.
وصح أن النبي ﷺ جلل فاطمة وزوجها وابنيهما بكساء، وقال: ” اللهم هؤلاء أهل بيتي، اللهم فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا “.
وعن أبي هريرة: نظر النبي ﷺ إلى علي وفاطمة والحسن والحسين، فقال: ” أنا حرب لمن حاربكم، سلم لمن سالمكم “. رواه الحاكم في ” المستدرك “.
وفيه من طريق أبان بن تغلب، عن أبي بشر، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد: قال رسول الله ﷺ :” لا يبغضنا أهل البيت أحد، إلا أدخله الله النار “.
عن حذيفة: قال النبي ﷺ: ” نزل ملك فبشرني أن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة “. وروي من وجه آخر عن المنهال، رواهما الحاكم.
عن عكرمة، عن ابن عباس مرفوعا: ” أفضل نساء أهل الجنة خديجة وفاطمة “.
عن الشعبي، عن سويد بن غفلة، قال: خطب علي بنت أبي جهل إلى عمها الحارث بن هشام، فاستشار النبي ﷺ فقال: ” أعن حسبها تسألني ” ؟ قال علي: قد أعلم ما حسبها.
ولكن أتأمرني بها ؟ فقال: ” لا، فاطمة مضغة مني، ولا أحسب إلا أنها تحزن أو تجزع ” قال: لا آتي شيئا تكرهه.
وكان لها من البنات: أم كلثوم، زوجة عمر بن الخطاب ; وزينب، زوجة عبد الله بن جعفر بن أبي طالب.
عن عكرمة، عن ابن عباس: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم، وآسية “.
عن المنهال بن عمرو، عن عائشة بنت طلحة، عن عائشة أم المؤمنين قالت: ما رأيت أحدا كان أشبه كلاما وحديثا برسول الله ﷺ من فاطمة، وكانت إذا دخلت عليه قام إليها، فقبلها، ورحب بها، وكذلك كانت هي تصنع به.
الزهري، عن عروة، عن عائشة، قالت: عاشت فاطمة بعد النبي ﷺ ستة أشهر، ودفنت ليلا.
قال الواقدي: هذا أثبت الاقاويل عندنا.
قال: وصلى عليها العباس، ونزل في حفرتها، هو وعلي والفضل.
وقال سعد بن عفير: ماتت ليلة الثلاثاء لثلاث خلون من شهر رمضان سنة إحدى عشرة.
وهي بنت سبع وعشرين سنة أو نحوها، ودفنت ليلا.
وعن أبي جعفر الباقر: أنها توفيت بنت ثمان وعشرين سنة.
ولدت وقريش تبني الكعبة.
وكانت وصية السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها أن تدفن ليلاً ويعفي قبرها ، وحملت الزهراء رضي الله عنها إلى مثواها الأخير، في نعش صنعته لها أسماء بنت عميس رضي الله عنها بمواصفات خاصة، وذلك لشدة حيائها رضي الله عنها فقد استقبحت أن تحمل على الآلة الخشبية ويطرح عليها الثوب فيصفها، فكان نعشها عبارة عن سرير شدت جرائد النخيل على قوائمه، ثم غطي بثوب، فكانت السيدة فاطمة أول من حملت في نعش.
عن أنس: أن رسول الله ﷺ كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر، إذا خرج لصلاة الفجر يقول: ” الصلاة يا أهل بيت محمد، {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}”.
ومما ينسب إلى السيدة فاطمة:
ماذا على من شم تربة أحمد * ألا يشم مدى الزمان غواليا
صبت علي مصائب لو أنها * صبت على الايام عدن لياليا .

من أسماء وألقاب السيدة فاطمة الزهراء :
• “فاطمة” : أخرج الحافظ أبو القاسم الدمشقي أنه ﷺ قال : “يا فاطمة لِمَ سميت فاطمة ؟ قال علي : لِمَ سميت فاطمة يا رسول الله ؟ قال : إن الله قد فطمها وذريتها من النار ” [الصواعق المحرقة] روى الديلمي عن أبي هريرة: “إنما سميت فاطمة لأن الله فطمها ومحبيها عن النار”[كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال] قال محب الدين الطبري : ” إن الله فطمها وولدها عن النار” [ذخائر العقبي] • الزهراء : يقال : بأنها كانت بيضاء اللون مشربة بحمرة ، وكانت العرب تسمي الأبيض المشرب بالحمرة بالأزهر ومؤنثه الزهراء. وهناك قول : أن سيدنا محمد ﷺ هو من سماها بالزهراء لأنها كانت تزهر لأهل السماء كما تزهر النجوم لأهل الأرض، وذلك لزهدها وورعها واجتهادها في العبادة.
• البتول : تعددت الأقوال حول هذه التسمية، منها:
-ذكر الإمام النووي : قال العلماء : التبتل هو الانقطاع عن النساء وترك النكاح انقطاعا إلى عبادة الله ،وأصل التبتل القطع ومنه مريم البتول وفاطمة البتول لانقطاعهما عن نساء زمانهما دينا وفضلا ورغبة فى الآخرة . وقال الطبرى : التبتل هو ترك لذات الدنيا وشهواتها والانقطاع إلى الله تعالى بالتفرغ لعبادته. [شرح النووي على مسلم] -قال الإمام ابن حجر العسقلاني : وقيل لفاطمة البتول أما لانقطاعها عن الأزواج غير علي ،أو لانقطاعها عن نظرائها في الحسن والشرف.[فتح الباري] • الحوراء الأدمية : لقوله ﷺ : “ابنتي فاطمة حوراء آدمية لم تحض ولم تطمث…”.
أم الأئمة: ذكر أبو الفرج الأصفهاني : “وكانت أول هاشمية تزوجها هاشمي وهي أم سائر ولد أبي طالب .. “. [الأغاني] قال رسول الله ﷺ : ” إذا كان يومُ القيامةِ قيل : يا أهلَ الجمعِ غُضُّوا أبصارَكم حتى تمرَّ فاطمةُ بنتُ محمدٍ ،فتمرَّ وعليها رَيْطَتان خضراوان”. (الطبرانى فى الأوسط ، والحاكم ، وأبو نعيم فى فضائل الصحابة عن على) ( “ريطتان” : مثنى رَيْطة : وهى ملاءة كلها نسج واحد).
فرضي الله عن السيدة الكاملة والبضعة المصطفوية الطاهرة سيدتنا الزهراء فاطمة.

عن Mohamed Elwardany

شاهد أيضاً

من لقاءات الساحة.. الحبيب عمر الجيلاني: نحن أمة أكرمها الله بالنبي صلى الله عليه وسلم