الأربعاء , أبريل 1 2020
الرئيسية / أهل البيت / في ذكرى مولده.. الإمام علي زين العابدين عليه السلام سيرة ومسيرة

في ذكرى مولده.. الإمام علي زين العابدين عليه السلام سيرة ومسيرة

إعداد: د.أحمد البصيلي
من ألقابه:
(( السَجّاد – الزكى – الأمين – باب أسرار أهل بيت النبوة ))
(( الطاهر – منار القانتين – أبا الحسن – زين العابدين ))
أبوه : الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب
أمه : سِلافة بنت يزدجر – آخر ملوك الفُرس
السبب في زواج أبيه بأمه أنه فى خلافة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه جىء بالسبايا من بنات الملك يزدجر
فأمر عمر ببيعهن لكن الإمام على بن أبى طالب رفض قائلاً
يا عمر ، إن بنات الملوك لا يُعاملن معاملة غيرهن
فقال عمر : فكيف الطريق إلى معاملتهن ؟
فأخذ الإمام علي عليه السلام واحدة وزوجها لابنه الإمام الحسين فأنجبت له( على زين العابدين )
وأخذ الثانية فزوجها لعبد الله بن عمر بن الخطاب
فأنجبت له( سالم ) وأخذ الثالثة وزوجها لمحمد بن أبي بكر الصديق فأنجبت له( القاسم )
– وُلد الإمام علي زين العابدين سنة ٣٨ هجريه
أى فى آخر سنتين من حياة جده الإمام على بن أبي طالب
وهو الذى سماه بإسمه( على ) وأذن له فى أذنه اليمنى وأقام الصلاة فى أذنه اليسرى وفرح به فرحاً شديداً لأنه عَلِمَ من مكاشفاته الروحية أن هذا المولود هو الذى تستمر منه ذرية أهل البيت إلى يوم القيامة
لذلك الإمام علي زين العابدين ..هو( جد الأشراف )

– لما بلغ من العمر( ٤ سنوات ) أخذه عمه الإمام الحسن
فحفظه القرآن الكريم وبعض أحاديث جدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
– لما بلغ من العمر( ١٧ سنة ) أخذه أبوه الإمام الحسين
فزوجه بنت أخيه الإمام الحسن وهى( أم عبدالله )
فأنجبت له( الإمام محمد الباقر وعبد الله )
– قال بن سعد فى الطبقات الكبرى :
ثم تزوج بعد (أم عبد الله) ( بأم ولد ) وأنجبت له
( زيد ) وهو ” المدفون في المقام الشهير بالقاهرة ”
وأنجبت له( على وعمر وعبد الله وخديجة وفاطمة وعلية )
– كان بن عباس رضي الله عنهما إذا رأى زين العابدين
يقول (( مرحباً بالحبيب بن الحبيب ))
وقال فقهاء المدينة المنورة فى شأنه
( سعيد بن المسيب وأنس بن مالك وزيد بن أسلم )
” لم يكن فى أهل البيت مثله ”

– قال بن سعد فى الطبقات :
كان على زين العابدين مع أبيه الحسين فى كربلاء وهو ابن( ٢٣ سنة ) وكان مريضاً في فراشه وبعد انتهاء المعركة
أراد شمر بن ذى الجوشن أن يقطع نسل الحسين بالكلية
فقرر قتل الإمام علي زين العابدين
وهنا صاحت عمته السيدة زينب قائلة :
يا بن زياد ؛ أما يكفيك ما فعلت بذرية محمد صلى الله عليه وسلم ؟!!
إن أردت قتل بن أخى هذا فاقتلنى قبله
فتنحى بن زياد وتركوه
– دخل الإمام علي زين العابدين عليه السلام إلى مصر
مع عمته السيدة زينب وأخوته الثلاث
( فاطمة النبوية – سكينة – حورية ) بنات الإمام الحسين
من ناحية(قرية العباسة – مركز أبو حماد – محافظة الشرقية)
فى أول شعبان سنة ( ٦١ هجريه )
ولكن سرعان ما عاد إلى المدينة المنورة واستقر فيها

أوصافه : نحيف الجسد – أسمر اللون – يميل إلى القصر
جميل الوجه كأبيه الحسين – جميل الأسنان والفم
كان يخضب لحيته ورأسه بالحناء
وكان يلبس عمامة بيضاء اللون ويرخى لها العذبة من الخلف
يمشى فى حياء وانكسار تشعر من مشيته كأنه سيسقط على الأرض وذلك من شدة تواضعه
– إذا مشى فى الطرقات لا تتجاوز يديه فخذيه
يعنى يديه يضعها في جنبيه
قليل تناول الطعام والشراب – يعيش على التمر والماء
– له خطوط سوداء في ظهره وكتفيه عرفوها لما مات
أثناء الغُسل فسألوا أهل بيته عن ذلك فأخبروهم أنه كان يحمل على ظهره كل ليلة الكثير من الطعام والشراب ويذهب بها إلى بيوت الفقراء والمساكين في المدينة المنورة
واكتشفوا بعد وفاته أنه كان يكفل( ١٥٠ ) أسرة فقيرة
– مات بالمدينة المنورة سنة ٩٥ هجريه
ودفن في البقيع ملاصقاً لقبر عمه الإمام الحسن بن علي بمقبرة تسمى ( قبة أهل البيت ) وتضم أيضا قبر العباس بن عبد المطلب بن هاشم والإمام الحسن بن على والإمام زين العابدين والإمام محمد الباقر والإمام جعفر الصادق.
– عاش من العمر ٥٨ سنة
وأما المقام المشهور بالقاهرةفالمدفون به هو ابنه ( زيد )
رضي الله عنهم أجمعين.

عن Mohamed Elwardany

شاهد أيضاً

ما هي كيفية الصلاة على من قضوا نحبهم بسب فيروس – كورونا- ودفنوا خارج البلاد ؟

  من المتفق عليه أن صلاة الجنازة فرض كفاية إذا قام به البعض سقط الإثم …