الجمعة , نوفمبر 15 2019
الرئيسية / سلايدر / ما حكم إلقاء مياه الصرف الصحي في الأنهار والترع أو على الطرق والجسور؟

ما حكم إلقاء مياه الصرف الصحي في الأنهار والترع أو على الطرق والجسور؟

الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد :
ملخص الجواب :
إلقاء مياه الصرف الصحي في الأنهار والترع أو على الطرق والجسور حرام شرعا ، وهو من الكبائر .
تفصيل الجواب :
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد :
فإن الله تعالى قد أمر المسلمين بالطهارة ونهاهم عن سلوك المشركين الذين لا يبالون بالنجاسة قال تعالى (وثيابك فطهر) قال الطبري : كان المشركون لا يتطهرون، فأمره أن يتطهر، ويطهر ثيابه. تفسير الطبري (23/ 12)
وللطهارة منزلة عظيمة عند الله ؛ فقد أخبر الله تعالى أنه يحب أهلها قال تعالى {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ } [البقرة: 222] وإن كانت الطهارة محبوبة عند الله فإن ضدها وهو النجاسة مبغوض عند الله تعالى ، بل إن من يتسبب في أذى الناس وتعريضهم للنجاسة مستحق للطرد من رحمة الله تعالى ، فعن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اتقوا اللعانين» قالوا: وما اللعانان يا رسول الله؟ قال: «الذي يتخلى في طريق الناس، أو في ظلهم» صحيح مسلم (1/ 226)
وهذا فضلا على أن إلقاء مياه الصرف الصحي والقاذورات في المياه يشتمل على المفاسد التالية :
1. تنجيس المياه .
2. قتل الثروة السمكية .
3. إيذاء الناس بالروائح الكريهة ، وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد نهى من يأكل الثوم أو البصل أن يصلي مع الجماعة لما يترتب عليه من إيذاء الناس برائحة فمه ، فما بالنا بمن يلقي مياه الصرف أو القاذورات والأذى وهي أشد وأخبث .
4. تعريض صحة الناس للخطر عن طريق انتشار الأمراض والأوبئة التي تنتج عن هذه النجاسات .
5. ري المحاصيل الزراعية بهذه المياه الملوثة ، وهذا فيه خطر على صحة الإنسان والحيوان .
وكل هذه أمور محرمة .
كما أن إلقاء مياه الصرف الصحي على الطرق والجسور فيه المفاسد التالية :
1. تعريض الفاعل لغضب الله ولعن الناس .
2. إتلاف الطرق ، وتعريض حياة الناس للخطر .
3. انتشار الأمراض والأوبئة .

المصدر: مجمع البحوث الإسلامية

عن Mohamed Elwardany

شاهد أيضاً

شاهد..الدكتور هشام الأزهري يتحدث عن صفات النبى من شرح نور العيون