الجمعة , نوفمبر 22 2019
الرئيسية / العلماء الذين دفنوا في مصر / الدفاع عن أهل الله تعالى من خلال ترجمة سيدي أحمد البدوي الناصعة

الدفاع عن أهل الله تعالى من خلال ترجمة سيدي أحمد البدوي الناصعة

شاع في الفترة المتأخرة على شبكات التواصل الاجتماعي في صور مكتوبة وفيديوهات لبعض مدعي العلم من المدلسين الأفاكين أن سيدي أحمد البدوي رجل شيعي وأسطورة وأكذوبة وأنه ما صلى لله ركعة …. الخ.
والذين يقولون هذا ويرددونه نخشى عليهم أن يقعوا في أذية رسول الله وآل بيته الكرام فنبصرهم بما خفي عليهم ونعلمهم أن يصونوا ألسنتهم عن الخوض في الصالحين.
وقد ترجم لسيدي أحمد البدوي عشرات من أهل العلم وامتدحوا صلاحه وأنه من نسل سيدنا الحسين رضي الله عنه ومن هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر:
العلامةسراج الدين ابن الملقن المتوفى 804 هجرية في طبقات الأولياء 1/ 422 وقال عنه: الشيخ أحمد البدوي ..
وذكره في طبقات الأولياء دليل ناصع على ولايته عنده.
وقال عنه الإمام ابن تغري بردي في النجوم الزاهرة 7/253.
الشيخ المعتقد الصالح …. وكان من الأولياء المشهورين وكانت له كرامات ومناقب جمة رحمه الله تعالى ونفعنا ببركاته .
وقال عنه الحافظ السخاوي في عدة مواضع من كتابه الضوء اللامع سيدي أحمد البدوي منها 5/ 77.
ومن كذبهم وتدليسهم أنهم ينقلون عن السخاوي أنه ذكر عنه أنه ما كان يصلي والقصة مفادها أنه رضي الله عنه كان في المسجد وكان الناس يدخلون عليه أفواجا يتبركون به فلما حضرت الصلاة قام رجل وكشف عن عورته وبال على ثيابه فقام الناس ولم يقم سيدي أحمد البدوي ووضع رأسه في طوقه حتى لا يرى عورة الرجل حتى قال الحافظ السخاوي واستمر ورأسه في طوق ثوبه وهو جالس إلى أن انقضت الصلاة ولم يصل.
فيعلق السخاوي عليها : نفعنا الله بالصالحين. راجع الضوء اللامع 9/150.
وبعد هذا تجد من يكذبون على العلماء يدلسون فينسبون البهتان إلى الولي الصالح الذي آثر أن يؤخر الصلاة وألا يصلي وهو ينظر إلى عورة مسلم !!!!
وقال عنه الحافظ السيوطي في حسن المحاضرة 1/522
سيدي أحمد البدوي … وتؤثر عنه كرامات وخوارق.
وقال عنه ابن العماد في شذرات الذهب 7/602.
السيد الجليل ….. الشريف الحسيب النسيب .
وقال عنه ابن الغزي في ديوان الإسلام 1/276
الولي المعتقد الشهير الشريف المصري أفرد الشعراني مناقبه بالتأليف.
ومن راجع كتب السير وجد أضعاف ذلك عند أهل العلم حتى أفرد سيرته بالتأليف جماعة ومنهم شيخ الأزهر الدكتور عبدالحليم محمود وكتابه مطبوع.
فما سند هؤلاء في الطعن إلا أقوال بعض المعاصرين ممن لا صلة لهم بالعلم فكيف يترجم له أئمة الإسلام كابن الملقن وابن تغري بردي والسخاوي والسيوطي وابن العماد والغزي وغيرهم من أساطين العلم ثم يأخذون بقول نكرة في العلم؟؟!!
وبعد هذا يزعم بعض أدعياء العلم أنه أسطورة أو أنه شيعي أو أنه زنديق دون تثبت ودون علم وهؤلاء قوم تنقصهم الخشية من الله تعالى أو ينقصهم العلم فيخوضون فيما لا يعلمون.
نسأل الله لنا ولهم الهداية والسداد آمين

د.إبراهيم شعبان

عن Mohamed Elwardany

شاهد أيضاً

تسأل سائلة:،ما حكم المسح على غطاء الرأس في الوضوء دون إزالته ؟

  الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على النبي المصطفى صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله …