الأربعاء , ديسمبر 2 2020
الرئيسية / أعلام التصوف / الشيخ الدردير..علم الفنون العقلية والنقلية

الشيخ الدردير..علم الفنون العقلية والنقلية

maxresdefault
لقب سيدى أحمد الدردير رضى الله عنه و أرضاه بشيخ أهل الإسلام وبركة الأنام لتفوقة في الفنون العقلية والنقلية، و ابو البركات و وزير سيدنا الإمام الحسين و حفيد الفاروق سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنهم و أرضاهم أجمعين وقد كان صوفيا زاهدا، قوَّالا للحق، زجارا للخلق عن المنكرات والمعاصي، لا يهاب واليًا ولا سلطانًا ولا وجيهًا من الناس، وكان سليم الباطن مهذب النفس كريم الأخلاق ولما توفي الشيخ علي الصعيدي تم تعيينه شيخًا على المالكية، وفقيهًا وناظرًا على «وَقْفِ الصعايدة» بل وشيخًا على «رواق الصعايدة» بالأزهر، فكان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر كلا من الراعي والرعية، ولا تأخذه في الله لومة لائم وله في السعي على الخير يد بيضاء.
ومن أشهر مواقفه المشهودة التي تواتر الخبر بها موقفه مع أحد الولاة العثمانيين والذي أراد فور تعيينه أن يكون الأزهر هو أول مكان يزوره حتى يستميل المشايخ لعلمه بقدرتهم على تحريك ثورة الجماهير في أي وقت شاءوا وعند حدوث أول مظلمة، فلمَّا دخل ورأى الإمام الدردير جالسًا مادًّا قدميه في الجامع الأزهر وهو يقرأ وردَهُ من القرآن غضب؛ لأنه لم يقم لاستقباله والترحيب به، وقام أحد حاشيته بتهدئة خاطره بأن قال له: إنه مسكين ضعيف العقل ولا يفهم إلا في كتبه يا مولانا الوالي. فأرسل إليه الوالي صرة نقود مع أحد الأرقاء فرفض الشيخ الدردير قبولها وقال للعبد «قل لسيدك من مدَّ رجليه فلا يمكن له أن يَمُدَّ يديه» فكان الشيخ قدوة في الحال والمقال.
وفاته :-
تعلّل أياما ولزم الفراش مدة حتى توفي يوم 6 ربيع الأول سنة 1201 هـ، الموافق 27 ديسمبر سنة 1786م وقد صُلي عليه بالجامع الأزهر بمشهد عظيم حافل، ودفن بزاويته التي أنشأها بجوار ضريح سيدى يحيى بن عقب المشهور بمعلم السبطين رضى الله عنهم و أرضاهم أجمعين ، وهو مسجد الآن.
.. و من المشهور و الذى دل عليه عند الدعاء منادته بجملة (اركب الحمارة و بلغ العبارة ) حيث كان فى حياته يذهب للحاكم ليقضى حوائج الناس .
.. و فى كتاب ( مفتاح كنوز السموات و الأرض المخزونة ) لمولانا السيد أحمد بن إدريس الشريف الحسنى المغرب برواية سيدى الشيخ صالح الجعفري رضى الله عنهم و أرضاهم ..فى باب (اسم الله الحى القيوم و دعاؤه ) :
قال الشيخ الدردير رضى الله عنه :
و يــا حى يـــا قيوم قوم أمورنا *** بعدلك فى الأشياء و بالرشد قونا
فأشار فى الشطر الأول إلى القوام و فى الشطر الثانى إلى الحياة

عن Mohamed Elwardany

شاهد أيضاً

من دروس الساحة.. د. عطية مصطفى يتحدث عن كرامات “سيدي أحمد بن إدريس”