الأربعاء , ديسمبر 2 2020
الرئيسية / الطفل المسلم / هل القدوة هي الطريق الأمثل للأبناء للوصول إلى النجاح؟

هل القدوة هي الطريق الأمثل للأبناء للوصول إلى النجاح؟

نحتاج في تربيتنا لأبنائنا إلى قدوة، وشخصية إيجابية ناجحة تشجعهم على اقتفاء خطاها، وتلفت انتباههم إلى القيم الإيجابية التي تتميز بها ليكونوا مثلها، لما لذلك من أثر قوي على تكوين شخصية الأطفال، حيث يؤكد علماء النفس أن في حياة كل إنسان شخصية يتمنى أن يقتفي أثرها، وأخرى يكره ذكرها، ومن الملاحظ اليوم لدى الصغار أن العديد منهم متأثر بالشخصيات الكرتونية في ظل غياب أو استحضار الشخصيات القدوة الحقيقية في حياتهم.
لقد اجتمع كبار علماء التربية الأميركيين وناقشوا اقتراحا قدمه أحدهم، وهو إيجاد شخصية أميركية عالمية، هذه الشخصية تعتبر المنقذ لأي مشكلة تحدث في العالم، وبعد التداول استقروا على الشخصية التي حملت اسم «سوبر مان»،.
وبدأ التحرك الفعلي لبث هذه الشخصية وأنتجوا لها الأفلام، وبعد نجاح هذه الشخصية تضافرت الجهود بإخراج شخصيات مماثلة بأسماء مختلفة، بينما نحن كمسلمين لدينا قدوة عالمية، فالله عز وجل لم يضع لنا منهجاً وهو القرآن الكريم دون وجود شخصية طبقت تعاليم هذا المنهج وجعلها لنا أسوة وقدوة نقتدي بها في أقوالنا وأفعالنا، وهو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ولقد سُئلت السيدة عائشة زوجته رضي الله عنها: كيف كان خلقه؟ قالت: كان خلقه القرآن الكريم أي كما هو في القرآن. حتى قال عنه المؤلف مايكل هارت الذي وضع قائمة 100 شخصية الأكثر تأثيراً في العالم، إن محمداً هو الرجل الوحيد الذي حقق نجاحا ساحقا في الوجهين الديني والدنيوي»، وقال عنه أحد المستشرقين الهولنديين: “لو كان محمد نبي المسلمين على قيد الحياة الآن، لحلّ مشكلات العالم وهو يتعاطى فنجانا من القوة”.!
وقد قال الله تعالى : “لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر”. (سورة الأحزاب: الآية21)، وهذه الآية الكريمة تؤكد الاقتداء برسول الله صلى اللّه عليه وسلم، في أقواله وأفعاله وأحواله، ولهذا أمر تبارك وتعالى الناس بالتأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم في صبره ومصابرته ومرابطته ومجاهدته.
إننا بحاجة ماسة إلى أسلوب “النمذجة” في التربية ؛ فهو من أهم أساليب تعديل السلوك – عن طريق الاعتماد على النماذج – وليس “التلقين” – في نقل فكرة أو خبرة إلى فرد أو مجموعة أفراد -، وهو أحد فنيات وطرق إكساب الأفراد أنماط السلوك الصحيح، وهو أيضا فنية علاجية لتعديل أنماط السلوك الخاطئ وغير المرغوب لدى الأطفال، ويعتبر أسلوب عرض النماذج السلوكية التطبيقية- النمذجة- في مواقف حية Overt modeling، أفضل أساليب التعلم وأكثرها تأثيراً كما أثبتت مئات الدراسات العلمية. وفي هذا الإطار يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي في تفسير كلمة «أسوة» هي قدوة ونموذج سلوكي، والرسول صلى الله عليه وسلم مُبلِّغ عن الله منهجه لصيانة حركة الإنسان في الحياة، وهو أيضا صلى الله عليه وسلم أُسوة سلوك، فما أيسر أنْ يعظ الإنسان، وأن يتكلم، المهم أن يعمل وفق منطوق كلامه ومراده»، وكان سيدنا رسول الله مبلغا وأسوة سلوكية، فهو صلى الله عليه وسلم نموذج للأسوة الحسنة في كل عضو فيه، ففي لسانه أُسوة حسنة، وفي عينه أُسوة حسنة، وفي يده أُسوة حسنة. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فوالذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين»، رواه البخاري.
إن القدوة قد تتمثل في شخص أو جماعة؛ فقد تتخذ فلانًا – سواء كان حاضرًا أم ماثلاً بالذهن – قدوة لك، وقد تتخذ جماعة أو مجتمعًا قدوة لك، ومع هذا يبدو أن القدوة يمكن أن تنقسم وتصبح أكثر تفصيلاً؛ فقد تقتدي بفلان في جانبه الأخلاقي، وتقتدي بفلان في فكره الاقتصادي، وهكذا، وقد تقتدي بتلك الجماعة في التزامها وانضباطها العملي، وفي تلك بتحضُّرها وحفاظها على البيئة، هذا يعني ضرورة أن نعيَ جيدًا خطورة ما يمكن أن نسميه بالرموز الشخصية أو “شخصنة القدوة” إن صح التعبير، فلست مطالبًا على سبيل المثال باتباع معلمك – الذي هو قدوة لك في نبوغه العلمي – كقدوةٍ في كل جوانب حياته، التي من بينها عدمُ ترشيده لاستهلاك المال، أو اهتمامُه بالمظاهر بشكل مبالَغ فيه، الحقيقة أن ما يحدث في مجتمعاتنا هو كذلك، يختار الواحد قدوة ما فيلازمها في كل جوانبها دون تفكير أو تمييز، وعلى مستوى القدوة المجتمعية نجد تلك الظاهرة أيضًا، حتى إن من ينتقدون مجاراة الطابع الأوروبي في الحياة حين يناقشون المسألة يناقشونها ككل، والأمر بحاجة لنظرة تفصيلية دقيقة ورؤية تحليلية جادة.
إن تمييز المفاهيم ومساعدة النشء الجديد على فهمها بشكل صحيح أمرٌ على قدر كبير من الأهمية، ولأجل هذا نحن بحاجة لعملية توعية مجتمعية تستهدف الآباء والأمهات من الشباب بالدرجة الأولى، وبحاجة لنشر الثقافة والمعرفة للنشء الجديد، فنعرفهم بالرموز التاريخية والحاضرة في مختلف المجالات، نطلعهم بوضوح على جوانب التميز وجوانب القصور، ونساعدهم في فهم الشخصيات والحُكم عليها، ونترك لهم مساحة كافية للحُكم بحرية، فليس المطلوب أن نختار لهم من يقتدون بهم، وإنما تعليمهم كيف يختارون قدوتهم؟ وكيف يميزون بين القدوة الحسنة والسيئة؟ وكيف يعزلون القيمَ الجيدة عن ميول الأشخاص واتجاهاتهم، بل وشخوصهم وعلاقتهم بهم.

عن Mohamed Elwardany

شاهد أيضاً

من تراث الساحة.. الشيبخ إسماعيل صادق العدوي: سيدنا الحسين سيد الشهداء