الخميس , يونيو 17 2021
الرئيسية / سلايدر / هكذا ساوى الإسلام بين البشر

هكذا ساوى الإسلام بين البشر

جاء الإسلام بمبدأ المساواة بين الناس جميعا‏..‏ وكان هذا المبدأ غريبا علي مجتمع الجاهلية الذي أشرق فيه نور الإسلام‏.

فقد كان يسود هذا المجتمع العصبية القبلية, والتفاخر بالأنساب والألقاب, والتباهي بالمال والغني, والتمييز بين الأبيض والأسود, وبين الغني والفقير, والسيد والمسود, والأشراف والسوقة. وكان كثير من الناس ينوءون بمشاعر المذلة والمهانة تحت وطأة هذه التفرقة الجائرة, فانتصر الإسلام لهؤلاء البؤساء, وقرر المساواة بين الناس جميعا لاتمييز بينهم إلا في درجة تقوي الله والإيمان به, قال تعالي:( ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير31( سورة الحجرات).

وقال الرسول صلي الله عليه وسلم في خطبة الوداع: ياأيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد, ألا لا فضل لعربي علي أعجمي ولا لعجمي علي عربي, ولا لأحمر علي أسود ولا لأسود علي أحمر إلا بالتقوي. أبلغت!.( مسند أحمد).
وقد طبقت قاعدة المساواة علي نحو مثالي في صدر الإسلام, فأهدر الإسلام النظرة المتدنية إلي الفقراء, التي كانت تحرمهم من كثير من الحقوق, ورفع من شأنهم حتي يتساووا مع غيرهم ماداموا متساوين في القيمة الإنسانية.

ومن تطبيقات الرسول صلي الله عليه وسلم لمبدأ المساواة وإلغاء التمييز بين الأشراف وغيرهم, أنه عند ماثبت ارتكاب المرأة المخزومية لجريمة السرقة, مما استوجب توقيع الحد عليها, لجأت قريش إلي أسامة بن زيد ليشفع لها عند الرسول عليه الصلاة والسلام, حتي يتجاوز عن إقامة الحد, لما لأسرتها من مكانة ورفعة. فلما طلب أسامة ذلك من رسول الله, غضب رسول الله حتى احمرّ وجهه وقال: أتشفع في حد من حدود الله ياأسامة؟ إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه, وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد. وأيم الله, لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها( صحيح مسلم).
كذلك كان أول مانصح به عمر بن الخطاب قاضيه في الكوفة أبا موسي الأشعري, هو المساواة بين الناس تحقيقا للعدالة, فجاء في صدر رسالته إليه: “آس بين الناس في مجالسك وفي وجهك وفي قضائك, حتي لايطمع شريف في حيفك ولاييأس ضعيف من عدلك”.
ومن الوقائع التي تثبت حرص الإسلام علي المساواة بين الناس, لافرق بين شريف وضعيف, أنه عندما كان عمرو بن العاص واليا علي مصر في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب, سابق ابنه أحد المصريين ـ يقال إنه قبطي فسبقه المصري, فغضب ابن عمرو وضرب المصري بالسوط وهو يقول: أنا ابن الأكرمين, فشكا المصري إلي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب, فكتب إلي عمرو بن العاص يأمره بالقدوم ومعه ابنه, فقدم, فقال عمر للمصري خذ السوط واضرب ابن الأكرمين, فضربه, ثم قال عمر لعمرو: مذ كم تعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟
وبهذه المساواة بين أفراد المجتمع ألغي الإسلام الطبقية التي كانت سائدة قبل ظهوره, فقد كان الأحماس يرون تميزهم عن غيرهم في ممارسة بعض شعائر الحج حيث كانوا يحجون من المزدلفة, ويسلكون طريقا خاصا بهم ويقفون في أماكن خاصة, فنزل قول الله تبارك وتعالي( ثم افيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله..)، وهكذا قضي الإسلام علي التمييز بين الطبقات حتي في مجال العبادة.
وقد حرص الإسلام علي القضاء علي التفرقة العنصرية التي كانت تسود المجتمع الجاهلي وغيره من الأمم كالفرس والروم, حيث كانوا يحقرون من شأن السود ويزدرونهم, فأعطي الإسلام لكل حقه واعترف بقدره. فكان بلال, العبد الأسود, أول مؤذن في الإسلام, وكان عبادة بن الصامت الصحابي الجليل أسود اللون, وقد أرسله عمرو بن العاص علي رأس وفد للتفاوض مع المقوقس عظيم القبط, فاستاء المقوقس من سواد لونه وطلب من الوفد أن يفاوضه غيره. فرفضوا لأن الأمير أمره عليهم وهو أفضلهم رأيا وعلما.
ومما يحمله لنا التاريخ من مواقف رسول الرحمة صلي الله عليه وسلم في هذا الصدد, أن الصحابي الجليل أبا ذر الغفاري تجادل مع أحد العبيد وغضب منه فعيره بأمه, فشكاه إلي النبي صلي الله عليه وسلم فقال النبي صلي الله عليه وسلم لأبي ذر إنك أمرؤ فيك جاهلية, هم إخوانكم جعلهم الله تحت أيديكم فأطعموهم مما تأكلون وألبسوهم مما تلبسون ولاتكلفوهم مايغلبهم فإن كلفتموهم فأعينوهم( صحيح البخاري).

ومن مظاهر التسوية بين المسلمين و غيرهم ما يلي:
* المساواة في الانتفاع ببيت المال : فقد اتفق علماء المسلمين على أن للذمي حقا في بيت المال و أنه سواء مع المسلم في هذا الحق ،إذا صار شيخا كبيرا ،أو عاجزا عن الكسب و العمل و قد روي أبو عبيد عن سعيد بن المسيب (أن رسول الله صلى الله عليه و سلم تصدق على بيت من اليهود ثم أجريت عليهم الصدقة من بعد ).

وكتب الخليفة عمر بن عبد العزيز –رضي الله عنه – الى عامله في البصرة –و هو عدي بن أرطاة –فقال: (وانظر من قبلك من أهل الذمة من كبرت سنه ، وضعفت قوته ، وولت عنه المكاسب ، فأجر عليه من بيت مال المسلمين ما يصلحه ).

وبهذا كفل الإسلام كافة الحقوق الأساسية لرعايا الدولة الإسلامية ، دون تمييز ، فتعطي للذمي مثلما تعطي للمسلم.
* المساواة في التوظيف : يستطيع الذمي أن يتقلدالوظيفة في الدولة الإسلامية ، وتولية أهل الذمة المناصب الحكومية الإسلامية ، دليل واضح على المساواة في الإسلام ، والتزام المسلمين بتطبيقها ، مما جعل كتاب الغرب يشهدون للإسلام فضله، وللمسلمين منقبتهم ، قال “متز” ” من الأمور التي نعجب لها ، كثرة عدد العمال والمتصرفين غير المسلمين في الدولة الإسلامية ” وقال آخر:” الواقع أن اليهود والنصارى لم يمنحوا حرية المعتقد الديني فحسب ، بل عهد إليهم تولي المناصب الحكومية حين كانت مؤهلاتهم الشخصية من القوة بحيث تلفت انتباه الحاكمين”
* المساواة في الخراج : والخراج : ضريبة مالية وضعت على الأرض وتؤدى عنها لبيت مال المسلمين فإذا فتح المسلمون أرضا” عنوة (وهي ما أجلي عنها أهلها بالحرب ولم تقسم بين الغانمين ) تصير وقفا” على المسلمين ، ويضرب عليها خراج معلوم ، يؤخذ منها في كل عام ، يكون أجرة لها ، وتقر الأرض في أيدي أصحابها، ما داموا يؤدون خراجها ، وهذا النوع من الخراج ، يتساوى المسلم والذمي في دفعه والتزامه ، لأن الخراج إنما فرض على الأرض ، لا على أصحابها القائمين بها ، ولا يسقط خراج تلك الأرض بإسلام أربابها ، أو بانتقالها إلى شخص مسلم.

وأما تطبيق المساواة على المستوى “الدولي”..

فتثبت الطريقة التي كان النبي وخلفاؤه  يخاطبون بها ملوك الشعوب غير المسلمة ورؤساءها،‏ أنهم كانوا يعاملونهم على قاعدة المساواة الإنسانية،‏ لا فرق بين عربي وعجمي،‏ ومسلم وغير مسلم،‏ ومواطن وغير مواطن في الاعتراف بإنسانية الإنسان‏.‏

يؤيد هذا سعي الرسول  لكي يقيم سفارات بعد إقامة المجتمع الإسلامي في المدينة المنورة مباشرة مع كثير من البلاد والقبائل المجاورة‏.‏، وكان من أهدافها العامة بعث الروح الإنسانية والتواصل الإنساني،‏ كما كان من أهدافها الخاصة عقد هدنة، أو صلح،‏ أو المفاوضة لتبادل الأسرى،‏ وكل هذا يصب في مجال تحقيق إنسانية الإنسان‏.‏

وكان عدد من هذه البعثات يهدف أيضًا إلى دعوة الأجنبي إلى التعرف الموضوعي على الإسلام عن طريق التقديم السلمي له،‏؛ ليتبين الرشد من الغي،‏ ومن شاء -بعد ذلك- أن يكفر أو يؤمن فهو حر في اختياره‏!!‏

ويبين التاريخ أن السلطات المسلمة كانت مرتبطة بعدد من الواجبات الشرعية السلمية في تنظيم علاقاتها الخارجية،‏ دون أن تنسى مع ذلك مهمة نشر الإسلام في العالم بالطرق الحوارية والثقافية العقلية الكريمة‏.

ولم يحدث قط أن استعلى المسلمون على العالم أو غمطوه إنسانيته أو حقوقه،‏ أو فرضوا عليه القهر الفكري أو الديني أو اعتبروه برابرة‏..‏ بل اندمجوا فيه وتعايشوا معه،‏ وتساووا معه في صفوف الصلاة، وفي جوع الصيام، وفي مشاق الطواف إذا اعتنق الإسلام‏.

أما إذا لم يعتنق الإسلام فهو حر،‏ وهو إنسان،‏ وهو مسئول عن اختياره، وله ما للمسلمين وعليه ما عليهم‏..‏ والغدر بحقوقه خيانة لذمة رسول الله ، فضلاً عن أنها خيانة وطنية،‏ وتفرقة عنصرية يرفضها الإسلام‏.‏.

نعم.. كل ذلك مرفوض إسلاميًّا‏!!‏

فإذا جئنا للموقف المقابل‏..‏ موقف الحضارة الأوروأمريكية منا‏..‏ وجدنا الأمر على العكس من ذلك‏؛ فالغرب لم يقبل منح الإمبراطورية العثمانية‏ (حق الناس‏)‏ إلا في منتصف القرن التاسع عشر، مع إضافة بعض التحفظات بسبب إنسانيتها البربرية.

وما زال العالم الآن يقسم من الكبار إلى عالم أول،‏ وثانٍ،‏ وعالم ثالث،‏ وما زال هناك من يقول: إن الجنس الأبيض أفضل من الجنس الأسود أو الأصفر،‏ وما زال هناك من يسمِّي المسلمين همجًا وبرابرة،‏ ويعطي نفسه وحده صفة الحضارة وحق السيادة،‏ وفرض القولبة المسماة بالعولمة لصالح قيم معينة وطريقة معينة في الحياة‏!!‏

بينما كان الإسلام يعتمد المساواة الإنسانية،‏ ويسعى للتفاعل والتكامل مع العالم،‏ وما زال أهله وسيبقون أبعد الناس عن أي استعلاء عنصري‏؛ لأنه فتنة منتنة،‏ وجاهلية عفنة‏..‏ فالناس من آدم،‏ وآدم من تراب،‏ وهم سواسية كأسنان المشط‏.‏

هذا هو الإسلام‏..‏ دين المساواة الإنسانية‏..‏ وهذا هو ماضي أعدائنا وحاضرهم العنصري الاستعلائي المدمر‏.‏

أكرم بشرع هذا منهجه.. وأنعم بدين هذا دستوره.. والله متم نوره ولو كره المجرمون.!

شاهد أيضاً

من دروس الساحة.. د. فتحي حجازي ووقفة مع الجزء الثانى من الحديث السادس من مختصر الشمائل المحمدية