الإثنين , سبتمبر 20 2021
الرئيسية / سلايدر / النبي أرحم من في الأرض..هل تعلم لماذا؟!

النبي أرحم من في الأرض..هل تعلم لماذا؟!

“وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”. سورة الأنبياء، آية: 107
الله يقول لنبيه: “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” ويقول تعالى في أول آية في المصحف الشريف: “الحمد لله رب العالمين” كأن الله يريد أن يقول للعالم: كل من كان له الله رب، فالنبي له رحمة.. أي أن رسول الله رحمة الله لكل العالم، شاء العالم أم أبَى.
إن نبي الإسلام قد صرّح: “إنما أنا رحمة مهداه” ، ووضّح: “بعثت بالحنيفية السمحة، لتعلم اليهود أن في ديننا فسحة”. ونصح: “من أشار لأخيه بحديدة ظلت الملائكة تلعنه ما دامت الحديدة في يده”. بل لقد حرّم رسول الله أن يروَّع الإنسانُ ولو على سبيل المزاح. بل الأبعد من ذلك: أنه عليه الصلاة والسلام قد أمرنا عند ذبح “الحيوان الأعجم” فقال: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة ، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح ، وليحد أحدكم شفرته ، وليرح ذبيحته)، وأخبرنا أن الله تعالى أدخل امرأة النار بسبب أنها عذبت قطة، وحبستها وما أطعمتها، وعلى النقيض فقد غفر الله لبغيّ من بغايا بني إسرائيل في كلب سقته.! بل فاللهم صلِّ على الرحمة المهداه والنعمة المسداه محمد رسول الله.

شاهد أيضاً

من دروس الساحة.. د. عطية مصطفى ولقاء حول “التجلى الإلهي على سيدنا رسول الله”