الإثنين , سبتمبر 20 2021
الرئيسية / سلايدر / أعمل مندوبًا وبعض العملاء يسألني عن منتج وأكون على علم بأنه جيد أو رديء فأؤكد بأنه وممكن أحلف بالله فما الحكم؟

أعمل مندوبًا وبعض العملاء يسألني عن منتج وأكون على علم بأنه جيد أو رديء فأؤكد بأنه وممكن أحلف بالله فما الحكم؟

أنا أعمل مندوبًا وبعض العملاء يسألني عن منتج معين وأكون على علم بأنه جيد أو رديء فأرد ببعض الكلمات المقنعة وممكن أحلف بالله السؤال هل الحلفان أو الرد بعكس الإجابة تكتب كذبة؟

من أخلاق المسلم وصفات المؤمن الصدق فيما يخبر به ويسأل عنه من صفات المنافق الكذب في الحديث يقول النبي – صلي الله عليه وسلم – ” عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلي البر وإن البر يهدي إلي الجنة ولا يزال الرجل يصدق ويتحري الصدق حتي يكتب عند الله صديقا ، وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلي الفجور وإن الفجور يهدي إلي النار ولا يزال الرجل يكذب ويتحري الكذب حتي يكتب عند الله كذابا ” وقال – صلي الله عليه وسلم – ” آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان ”
بناءعلي ذلك أيها الأخ السائل عليك أن تكون صادقا في أقوالك وأفعالك وفي بيعك وشرائك وفي كل أمورك وأحوالك وإياك والكذب فإنه سفينة اهلاك ومركب النفاق واعلم ان الحلف بالله كاذبا مصيبة كبري ويسمي في عرف الفقهاء بيمين الغموس وهو الحلف كاذبا وسمي بذلك لانه لا كفارة له إلا أن يتوب الله عز وجل ومن تاب تاب الله عليه ” قلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ”

المصدر: لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية

شاهد أيضاً

من دروس الساحة.. د. عطية مصطفى ولقاء حول “التجلى الإلهي على سيدنا رسول الله”