السبت , يناير 23 2021
الرئيسية / منوعات / عبد الله بن رواحة…كاتب النبي قال عنه: نعم الرجل

عبد الله بن رواحة…كاتب النبي قال عنه: نعم الرجل

اسمه ولقبه وكنيته:

هو الصحابي الجليل عبد الله بن رواحة بن ثعلبة بن امرئ القيس بن عمرو بن امرىء القيس بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الأنصاري الخزرجى الشاعر المشهور. يكنى أبا محمد، ويقال كنيته أبو رواحة، ويقال أبو عمرو. وأمه كبشة بنت واقد بن عمرو بن الإطنابة خزرجية أيضاً.

بعض فضائله:

كان أحد النقباء ليلة العقبة، وشهد بدراً وما بعدها إلى أن استشهد بمؤتة. وكان من كتاب النبي – صلى الله عليه وسلم – قال بن سعد: كان يكتب للنبي – صلى الله عليه وسلم – ، وهو الذي جاء ببشارة وقعت بدر إلى المدينة، وبعثه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في ثلاثين راكباً إلى أسير بن رفرام اليهودي بخيبر فقتله، وبعث بعد فتح خيبر فخرص عليهم. ومن فضائله ما جاء في حديث أبي هريرة أن النبي- صلى الله عليه وسلم -قال:( نعم الرجل عبد الله بن رواحة ). وفي الزهد لعبد الله بن المبارك بسند صحيح عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: تزوج رجل امرأة عبد الله بن رواحة فسألها عن صنيعه فقالت: كان إذا أراد أن يخرج من بيته صلى ركعتين وإذا دخل بيته صلى ركعتين لا يدع ذلك، قالوا: وكان عبد الله أول خارج إلى الغزو، وآخر قافل. وذكر ابن سعد بسنده عن هشام عن أبيه قال: لما نزلت :{وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ}(224) سورة الشعراء. قال عبد الله بن رواحة: قد علم الله أني منهم، فأنزل الله: {إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ} (227) سورة الشعراء. الآية. وعن مدرك بن عمارة قال: قال عبد الله بن رواحة: مررت في مسجد الرسول، ورسول الله – صلى الله عليه وسلم – جالس، وعنده أناس من الصحابة في ناحية منه فلما رأوني قالوا: يا عبد الله بن رواحة، فجئت، فقال: اجلس هاهنا، فجلست بين يديه، فقال: كيف تقول الشعر؟ قلت: أنظر في ذلك ثم أقول، قال: (فعليك بالمشركين ). ولم أكن هيأت شيئاً، فنظرت ثم أنشدته، فذكر الأبيات فيها:

فثبت الله ما آتاك من حســن

تثبيت موسى ونصرا كالذي نصروا

قال: فأقبل بوجهه متبسماً، وقال: ( وإياك فثبتك الله ) . وأخرج أبو يعلى بسند حسن عن جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال: دخل النبي – صلى الله عليه وسلم – مكة في عمرة القضاء، وابن رواحة بين يديه، وهو يقول:

خلوا بني الكفار عن سبيـله اليوم نضربكم على تأويله
ضربا يزيل الهام عن مقيله ويذهل الخليل عـن خليـله
فقال عمر : يا بن رواحة أفي حرم الله وبين يدي رسول الله – صلى الله عليه وسلم -تقول هذا الشعر؟ فقال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: ( خل عنه يا عمر، فو الذي نفسي بيده لكلامه أشد عليهم من وقع النبل) . وهو أحد شعراء رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ، قال ابن سيرين كان شعراء رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عبد الله بن رواحة، وحسان ابن ثابت، وكعب بن مالك. وقال ابن سيرين: كان حسان وكعب يعارضان المشركين بمثل قولهم بالوقائع والأيام والمآثر، وكان ابن رواحة يعيرهم بالكفر، وينسبهم إليه، فلما أسلموا وفقهوا كان أشد عليهم. بل لقد كان النبي- صلى الله عليه وسلم -يتمثل بشعره؛ فعن عائشة كان يتمثل النبي- صلى الله عليه وسلم -بشعر عبد الله بن رواحة، وربما قال: ويأتيك بالأخبار من لم تزود. وهو أحد أمراء الجهاد في مؤتة، فقد قيل أن النبي – صلى الله عليه وسلم – لما جهز إلى مؤته الأمراء الثلاثة، فقال:(الأمير زيد فإن أصيب فجعفر فإن أصيب فابن رواحة). فلما قتلا كره ابن رواحة الإقدام فقال:

أقسمت يا نفس لتنزلنه
طائعة أو لا لتكـرهــه

فطالمأ قد كنت مطمئنة
ما لي أراك تكرهين الجنة

فقاتل حتى قتل.

وقال أيضا :

يا نفس إن لا تقتلي تمــوتي هذا حمــام الموت قد لقيت
وما تمنـيت فقــد أعطـيت إن تفعلي فعلـهما هــديت
وفضائله ومناقبه كثيرة جداً.

وفاته :

استشهد ابن رواحة يوم مؤتة.

شاهد أيضاً

شاهد..د. سلوى دنيا: الطرق الصحيحة لتربية الأطفال في السن المبكر