السبت , يناير 23 2021
الرئيسية / سلايدر / ابني لديه 11 عامًا وقد أخطأ في أمر ما فبصقت في وجهه فما الحكم؟

ابني لديه 11 عامًا وقد أخطأ في أمر ما فبصقت في وجهه فما الحكم؟

ابني لديه 11 عامًا وقد أخطأ في أمر ما فبصقت في وجهه فما الحكم؟

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى ىله وصحبه أجمعين وبعد.
فلا شك أن تربية الأبناء مسئوبية يحاسب عليها المرء أمام الله وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته، فالرجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عن رعيته …”, ومن تمام المسئولية حسن التربية والتوجيه والدعاء للأبناء, ومما صح فى تربية البناء بالأعمال الصالحة, حتى قيل لسعيد بن المسيب يأبتى أراك تطيل السجود, قال يابنى حتى يحفظنى الله فيك, وما فعلته أمر لا يليق وربما يزيد من كذبه وليست معالجته, فأحسن إليه واستعن بالله على تربيته, وإن كان ما فعلت لا يليق شرعاً لتكريم الله لبنى آدم كما ثبت فى القرآن والسنة النبوية, فاستغفر الله مما فعلت ومن تقصير ربما دفعه إلى ما فعل, وأقبل إليه بوجه حسن, أعاننا الله وإياك على تربية أبنائنا, والله أعلم.

المصدر: لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية

شاهد أيضاً

شاهد.. د.هشام الكامل الأزهري ووقفة مع زوجاته صلى الله عليه وسلم