الأحد , يناير 17 2021
الرئيسية / سلايدر / تعرف على 8 طرق تحقق بهم جبر خواطر العباد

تعرف على 8 طرق تحقق بهم جبر خواطر العباد

مواساة المنكسرين وتطيب خواطرهم لا يقتصر على الكلام فقط , بل قد تكون المواساة وتطييب الخواطر بالمال , وقد تكون بالجاه , وقد تكون بالنصيحة والإرشاد , وقد تكون بالدعاء والاستغفار لهم , وقد تكون بقضاء حوائجهم , فعلى قدر الإيمان تكون هذه المواساة , فكلما ضعف الإيمان ضعفت المواساة , وكلما قوي قويت (الفوائد (17) بتصرف) .

فمن وسائل تطييب النفوس ما يلي :

1 – المواساة عند فقد الأحبة : فمما يجبر كسر النفوس المصابة عند فقد الأحبة : لطيف التعزية , فإن الكلمة الطيبة للمصاب يثبت بها بإذن الله ويغدو صبره عليها سهلاً يسيراً , فإن العبد ضعيف بنفسه , فإذا وجد هذا يعزيه , وهذا يسليه , سهلت عليه الأمور العظام .

وعندما توفيت ابنة المهدي جزع عليها جزعاً لم يسمع بمثله فجلس الناس يعزونه فجاءه ابنُ شيبة يوماً فقال له : أعطاك الله يا أمير المؤمنين على ما رزئت أجراً , وأعقبك صبراً , ولا أجهد الله بلاءك بنقمة , ولا نزع منك نعمة , ثواب الله خير لك منها , ورحمة الله خير لها منك , وأحق ما صبر عليه ما لا سبيل إلى رده (وفيات الأعيان ) .

فلم يروا تعزية أبلغ ولا أوجز من هذه التعزية , وكان مما سُرِّىَ على المهدي بها .

ومن لطيف التعزية ماقيل من بعض الأعراب عندما دخل على بعض ملوك بني العباس وقد توفي له ولد اسمه العباس فعزاه ثم قال : خير من العباس أجرك بعده والله خير منك للعباس

2 – الاعتذار للآخرين , وقبول أعذار المعتذرين : فالحرص على الاعتذار عند الخطأ , من وسائل تطييب النفوس ؛ لأن الإنسان يَرِدُ عليه الخطأ في تعامله مع الناس ؛ وكفاره ذلك الذنب هو الاعتذار .

وكذلك هو الحال ( لمن أساء إليك ثم جاء يعتذر من إساءته ؛ فإن التواضع يٌوجب عليك قبول معذرته , حقاً كانت أو باطلاً , وتكل سريرته إلى الله …) (مدارج السالكين ).

3 – تبادل الهدايا : للهدية أثر واضح في تطييب النفوس , وتصفية القلوب من الأدغال و الأحقاد , فعن أنس رضي الله عنه أنه قال : ( يا بني ! تباذلوا بينكم؛ فإنه أودُّ لما بينكم ) ( رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني ) .

وروي عن أبي يوسف : ( أن الرشيد أهدى إليه مالاً كثيراً , فورد عليه وهو جالس مع أصحابه , فقال له أحدهم : قال النبي صلى الله عليه وسلم : «جلساؤكم شركاؤكم» (قال ابن عبد البر : إسناده فيه لين : التمهيد ), فقال له أبو يوسف : ” إن هذا الكلام لم يرد في مثل هذا , وإنما ورد فيما خف من الهدايا , وفيما يؤكل ويشرب مما تطيب النفوس ببذله والسماحة به ” (شرح ابن بطال ) .

4 – الابتسامة : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «تَبسُّمكَ في وجه أخيك لك صدقة » (رواه الترمذي وصححه الألباني) يعني : أن إظهارك البشاشة والبشر إذا لقيته تؤجر عليه كما تؤجر على الصدقة (فيض القدير ) , فضلاً عن كونها تطيب النفوس , وتزيد المحبة .

قال ابن عيينه رحمه الله : ” البشاشة مصيدة المودة ” , فقد يصادفك شخص في الطريق وأنت مهمومٌ مغمومٌ حزينٌ ؛ فيبتسم في وجهك , فتشعر أنه همك قد زال , وحزنك قد رحل .

وجاء في الأثر أن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : «إذا التقى المسلمان فضحك كل واحد منهما في وجه صاحبه , ثم أخذ بيده تحاتت ذنوبهما كما يتحات ورق الشجر»(رواه ابن أبي الدنيا في كتاب الإخوان , وهناد في الزهد ) فالابتسامة إذن تنشر المحبة بين المسلمين , وتطيب خواطرهم , وتبعث الاطمئنان في نفوسهم وقلوبهم .

5 – قضاء حوائج الناس : فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لا يأنف أن يمشي مع الأرملة والمسكين فيقضي له الحاجة» (رواه النسائي , وصححه الألباني ) .

قال حكيم بن حزام رضي الله عنه “ما أصبحت وليس ببابي صاحب حاجة إلا علمت أنها من المصائب التي أسأل الله الأجر عليها ” (سير أعلام النبلاء ) .

ومشى بَقِي بن مخلد مع ضعيف في مظلمة إلى إشبيلية , ومشى مع آخر إلى إلبيرة , ومع امرأة ضعيفة إلى جَيَّان (سير أعلام النبلاء ) هذا مع كثر عبادته , وكثرة طلابه وانشغاله بالعلم والتأليف .

6 – التزاور : زيارة المريض حال مرضه , وزيارة الإخوان بين حين وآخر له أثر كبير في تطييب النفوس , وتنمية المودة والألفة .

7 – فهم النفسيات : النفس البشرية كالبحر , والنفوس تختلف باختلاف أصحابها , فما يصلح لهذه قد لايصلح للأخرى , ولله در شبيب بن شيبة حينما قال : “لا تجالس أحداً بغير طريقه , فإنك إذا أردت لقاء الجاهل بالعلم , واللاهي بالفقه , والعِيِّ بالبيان آذيت جليسك ” ( آداب العشرة ) .

وهذا المنيعي حسان بن سعيد المخزومي عندما أراد أن يبني جامعاً أتته امرأة بثوب لتبيعه وتنفق ثمنه في بناء ذلك الجامع , وكان الثوب لا يساوي أكثر من نصف دينار , فطيب خاطرها , واشتراه منها بألف دينار , وخبأ الثوب كفنا له (سير أعلام النبلاء ) .

8 – إخفاء الفضل والمنة عند جبر الخواطر : كان القعقاع بن شَوْرٍ إذا قصده رجلٌ , وجالسه , جعل له نصيباً من ماله , وأعانه على عدوه , وشفع له في حاجته , وغدا إليه بعد المجالسة شاكراً (الكامل للمبرد ) .

فهذه بعض وسائل تطييب النفوس والخواطر , نسأل الله أن ينفعنا جميعاً .

ولنعلم أن المريض, والمهموم, والحزين, والطبيب, والموظف, والداعية, والغني, والفقير, والصغير, والكبير, الكل يحتاج إلى الكلمة الطيبة , والابتسامة المشرقة , والتعامل الحسن , فجميعنا يحتاج إلى هذه العبادة .

ولذلك ينبغي على الجميع إحياء هذه العبادة وتفعيلها مع الصغار والكبار , مع المرضى والأصحاء, مع الطلاب والمعلمين , مع العالم والجاهل , مع المصيب و المخطيء .

فقد يصبح الطفل من العلماء والعظماء النابهين النافعين , لأمته بكلمةٍ تشجيعية يسمعها من معلمه , أو أحد والديه .

وقد يصبح المريض الذي أعياه الألم , صحيحاً سليماً معافى بعبارة مشجعة , ودعوة طيبة , وابتسامة صادقة , من زائريه .

وقد يصبح المخطئ والمقصر والمسرف على نفسه صالحاً مصلحاً بموعظة حسنة وذكرى نافعة وتوجيه سديد .

ولابد من استثمار موقف الضعف عند العبد ؛ لربطه بالله وحده .. فهو سلوة المنكوبين .. وملاذ المنكسرين .. وهو الذي يملك كشف الضرِّ .. ” أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ ” [النمل :62] . وتذكيره بالثواب العظيم لأهل البلاء ؛ كما جاء عن أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ما يصيب المسلم من نَصَبٍ ولا وَصَب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غَمٍّ حتى الشوكة يُشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه» (رواه البخاري ) .

وكم من أُناس تبدَّلت أحوالهم , وتغيَّرت أمورهم , بسبب فتنة أو محنة ألمت بهم , وتصبيرهم وتثبيتهم حتم وواجب ؛ حتى لا يكونوا ممن تعصف بهم الأزمات والفتن , وتموج بهم رياح الابتلاء والمحن .

نسأل الله أن يعصمنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن , وأن يؤلف بين قلوبنا , ويصلح ذات بيننا , ويجعلنا هداة مهتدين , غير ضالين ولا مضلين .

شاهد أيضاً

أخذت مكافأة نهاية الخدمة وادخرتها فهل تجب فيها الزكاة؟

الجواب: فتفيد لجنة الفتوى بالآتي: إن كان المال الذي ادخره السائل قد بلغ نصابا، والنصاب …