الخميس , سبتمبر 23 2021
الرئيسية / سلايدر / أفئدتهم كأفئدة الطير..أين مقرهم في الآخرة؟!

أفئدتهم كأفئدة الطير..أين مقرهم في الآخرة؟!

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «يدخل الجنة أقوام أفئدتهم مثل أفئدة الطير» . رواه مسلم.

قيل: معناه متوكلون، وقيل: قلوبهم رقيقة. هذا الحديث أصل عظيم في التوكل. وحقيقته: هو الاعتماد على الله عز وجل في استجلاب المصالح ودفع المضار. قال سعيد بن جبير: التوكل جماع الإيمان. واعلم أن التوكل لا ينافي السعي في الأسباب، فإن الطير تغدو في طلب رزقها. وقد قال الله تعالى: {وما من دآبة في الأرض إلا على الله … رزقها} [هود (6) ] . قال يوسف بن أسباط: كان يقال: اعمل عمل رجل لا ينجيه إلا عمله، وتوكل توكل رجل لا يصيبه إلا ما كتب له. وفي حديث جابر عن النبي – صلى الله عليه وسلم -: «لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، خذوا ما حل ودعوا ما حرم» .

شاهد أيضاً

من لقاءات الساحة.. د. الشحات عزازي: بماذا دعا النبي ﷺ يوم الأحزاب؟