الخميس , سبتمبر 23 2021
الرئيسية / سلايدر / في السير إلى الله.. كن واحدا لواحد على طريق واحد

في السير إلى الله.. كن واحدا لواحد على طريق واحد

أخىّّ هل تعرف فى زماننا رجلا بوجهين ؟ .. أنا لا أعرف !! . فأكثر الناس اليوم بعشرة وجوه ليس بوجهين فقط . بل عشرين , بل خمسين . بل مئة .. حتى ذى الوجهين قلما تجده !! .. فأين المخلص الذى لا يعرف له الا وجه واحد ؟! , اللهم اجعلنا من عبادك المخلصين .

نعم – اخوتاه – : كثيرا ما تجد انسانا معك فى المسجد , قدمه فى قدمك , وكتفه فى كتفك ورأسه بجوار رأسك فى السجود , يبتهل الى الله ويدعوه , ويتمتم بأطيب الكلمات , ثم اذا خرج من المسجد فبوجه آخر فاذا دخل بيته مع زوجته وأولاده فبوجه ثالث , وفى العمل بوجه رابع , فاذا تعامل مع النساء الاجنبيات فرقيق طيب ولين بوجه خامس , واذا تعامل مع الرجال فبوجه سادس فاذا تعامل مع الاكابر أو من هم أعلى منه اجتماعيا كمديره أو رؤسائه فى العمل فبوجه سابع واذا تعامل مع من هم ادنى منه كالفقراء والضعفاء فبوجه ثامن , وتاسع وعاشر .. من أنت ؟؟!!

من أنت يا عبد الوجه ؟! أى الوجه وجهك الحقيقى ؟! الى متى ستظل تخلع وجها وتلبس آخر ؟! الى متى ستظل غشاشا ؟! ألا تعلم أن الله يرى كل هذه الوجوه ؟! .. يراك هنا ويراك هناك ..

يراك الآن ويراك غدا .

ترى ذا الوجوه اذا مرض بوجه , واذا صح بوجه , واذا افتقر بوجه , واذا اغتنى وامتلك فبوجه آخر , تجده اذا تولى سعى فى الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل , واذا رئس فذليل مهان منافق .. تجد ذا الوجوه لا يستحى من الله وهو يراه .

من أنت يا أخى ؟ أجب عن هذا السؤال .. من أنت وأى الوجوه وجهك وأى الاشخاص شخصك وأى الطرق طريقتك ؟ لماذا تعيش بعشرين وجها , وعشرين لونا , وعشرين طريقة ؟!!

ألا تستحى من الله وهو يراك ؟!

أخـــىّ كن واحداكن صاحب وجه واحد , يمشى بطريقة واحدة .

أخـــى أى الوجوه أريدك ؟ أريد لك وجه العبد .. أن تظل عبدا .. العبد الذى يركع ويسجد ويتلو القرآن ويبتهل ويتفرغ . هذا العبد كنه فى البيت مع الزوجة والاولاد , وكنه فى الشارع مع الناس كنه كيف كنت , ومتى كنت , وأين كنت .. كن عبدا فى كل أحوالك .

أخـــى اذا جاءتك امرأة متبرجة لتقضى منك حاجة نراك تتعامل معها برقة ولطافة , أرأيت رقتك ؟ أرأيت جمالك ؟ ألا يكون هذا مع زوجتك ؟ .. وهى أولى .. لماذا لا تتعامل بمثل هذا مع شريكة حياتك وأم عيالك ؟!! .. نعم : العبد هو الذى يتعامل بالرقة والجمال والحنان والتودد مع الزوجة وأما الشدة والوجه الغليظ فمع الاجنبية .. هذا هو المطلوب وبهذا تكون عبدا لله .

أخى فى الله حبيبى فى الله , اننى أريدك عبدا لله فى البيت , وعبدا لله فى المسجد , وعبدا لله فى الشارع , وعبدا لله فى العمل , عبدا لله وحده هنا حيث يعرفك الناس , وعبدا لله هناك حيث تخلو فلا يعرفك أحد الا الله , فالله الذى يراك هناك هو الذى يعرفك هنا , فاستح أن يراك على غير ما يعرفك . كن واحدا ولا تكن عشرة , لا تكن اثنين , كن عبدا لله وحده , ولست أقصد أن تكون دوما ذليلا , بل العبد على مقتضى العبودية : فى البيت رجل له القوامة والتربية , وفى العمل تراه مخلصا وان لم يره أحد , وفى الشارع مراقبا لمولاه .

كن عبدا لله وحده مع الرجال والنساء , والاغنياء والفقراء , والصغار والكبار .. كن عبدا وضع يديك ورجلك فى قيود الشريعة الفضية لتتحرر من العبودية لغير الله .. الزم الامر والنهى , وكن كما يريد الله .. عش على مراد الله منك لتكون عبدا .

فكن واحدا : أى عبدا ..

لـواحـد :

أى لله وحده , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” تعس عبد الدرهم , تعس عبد الدينار , تعس عبد القطيفة والخميصة , تعس عبد المرأة , تعس وانتكس , واذا شيك فلا انتقش ” . [هذا الحديث أصله فى البخارى]

شاهد أيضاً

من لقاءات الساحة.. د. الشحات عزازي: بماذا دعا النبي ﷺ يوم الأحزاب؟