الأحد , يناير 17 2021
الرئيسية / سلايدر / كيف تجدد الإيمان في قلبك كل يوم؟..اتبع هذه الخطوات..

كيف تجدد الإيمان في قلبك كل يوم؟..اتبع هذه الخطوات..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إن الإيمان ليخلق فى جوف أحدكم كما يخلق الثوب , فاسألوا الله أن يجدد الإيمان فى قلوبكم ” [صححه الألبانى] .. اللهم جدد الإيمان فى قلوبنا .. كيف تجدد الإيمان فى قلبك ؟ .. أن تعمل كل يوم عملا جديدا , وذلك لأن أصل اعتقادنا أن الإيمان قول وعمل يزيد وينقص , يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصى .

بعض الناس بعد فترة من الالتزام يرقد ويقعد وينام .. يقف ويتعطل .. يتدهور حاله فلا يكون لديه جديد .. إن ديننا – أيها الإخوة – أبدا لا ينتهى جدته فدوما هناك جديد لم تعمله .

لقد كنت أتكلم مرة مع الإخوة عن الجديد فى الالتزام فقلت : إن العلماء يقولون : إن الأكسجين المخلّق حديثا فى المعمل أكثر اشتعالا من الاكسجين الموجود فى الجو .. فما السبب ؟ , قالوا : لأنه جديد .. وكذلك الالتزام الجديد يكون فيه انطلاقة وحيوية وإيمانيات عالية ثم بعد ذلك يقدم ويضعف ويخفت .

ولذا يحتاج منك دوما إلى تجديد .. بأن يكون كل يوم فى حياتك مختلفا عن سابقه ولاحقه .. فكل يوم له لون جديد فى الطاعة .. فلا تمل ولا تفتر , وتشعر دائما بالإيمان .

ولا تقل : إن الدين ستنتهى أعماله .. لا .. فالاعمال فى ديننا كثيرة ومتنوعة , والطاعة ليس لها حدود .. فأنجز كل يوم شيئا جديدا بشرط أن تقوم به على أحسن وجه .

ابدأ اليوم وقل : اليوم سأضبط الخمس صلوات .. فلن أسمح لذهنى بالشرود .. اليوم تحد .. سأتحدى اليوم شيطان الصلاة ” خنذب ” .. اليوم سأقرأ فى الخمس صلوات سورا جديدة لم أقرأها من قبل .. بعض الناس فى كل صلواته لا يقرأ إلا بسورتين قصيرتين ويظل معهما شهورا , ولذلك يشرد فلا يعيش الصلاة . لأنه يصلى ( أتوماتيك ) صلاة مكررة .

يوم آخر , تقول : أذكار الصلاة سأقولها اليوم بقلبى وبدموع عينى .. يوم آخر : سأتدبر اليوم صفحة جديدة من القرآن , وسأظل أغرس معانيها فى قلبى طوال اليوم .. وهكذا .. كل يوم شىء جديد .

سبحان الله العظيم .. حديث فى ” صحيح مسلم ” أعرفه , قرأته وكأنى أقرأه لأول مرة فى حياتى .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما من غازية تغزو فى سبيل الله فيصيبون غنيمة إلا تعجلوا ثلثى أجرهم من الآخرة , ويبقى لهم الثلث , وإن لم يصيبوا غنيمة تم لهم أجرهم ” [أخرجه مسلم] .

ومعنى ذلك : ” أن الغزاة إذا سلموا أو غنموا يكون أجرهم أقل من أجر من لم يسلم , أو سلم ولم يغنم , وأن الغنيمة هى فى مقابلة جزء من أجر غزوهم , فإذا حصلت لهم فقد تعجلوا ثلثى أجرهم المترتب على الغزو , وتكون هذه الغنيمة من جملة الأجر ” .

إذا فهناك أحاديث كثيرة أنت سمعتها وتعرفها , ولكن عند التدبر والوقوف عندها تشعر بأنها جديدة عليك , فيزيد بها إيمانك .. إذا فبالجديد يزداد الإيمان .

وكذلك هناك آيات من القرآن تقرؤها فتقول : سبحان الله , هذه الآية جديدة علىّ : لم أسمعها من قبل , مع أنك تقرؤها ليل نهار , ولكن لأنك بدأت تتدبر وتفتح قلبك وتقف مع الآيات , فيرزقك الله المعانى الجديدة . آية فى سورة الرعد ” وفرحوا بالحياة الدنيا وما الحياة الدنيا فى الآخرة إلا متاع ” ( الرعد : 26 ) .. آية جميلة وجديدة , وتردادها وتكرارها وتفهمها يزيد الإيمان ويقويه .. آية – والله – تريح القلب , وتخفف المشاكل , وتزهد فى الدنيا , وتحث على السير إلى الله .

نعـم : نقرأ القرآن كثيرا , ومع ذلك نجد جديدا كلما قرأنا .. ومعانى القرآن لا تنتهى , ” قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربى لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربى ولو جئنا بمثله مددا ” ( الكهف : 109 ) .. فاقرأ من القرآن آية بنفسها فى أوقات مختلفة وأحوال متغيرة ستخرج كلما قرأت بجديد .. إذا فالجديد كثير .. وما عليك إلا أن تعزم وتجد .

إخوتاه , وحينما تنجزون جديدا وتتمونه على وجهه الأكمل , ستعلمون أنكم كنتم قبل تلعبون , حين تذوقون نعيم الطاعة وطعم الإيمان ولذة الإيمان .. قال الشاعر :

وكنت أظن أن قد تناهى بى الهوى وبلغ بى غاية ليس لى بعدها مذهب

فلمــا تلاقينــا وعــاينت حسنهـــــا علمــت أنــى كنت قبل اليــوم ألعــب

فإذا صليت فصل كما ينبغى , وإذا قرأت القرآن فاقرأه كما ينبغى , وإذا تصدقت فتصدق كما ينبغى .. وإذا قمت الليل أو ذكرت أو حججت أو اعتمرت أو طفت أو سجدت فبحق .. أنجز الجديد فى اليوم الجديد على الوجه الذى ينبغى , لتذوق حلاوة الإيمان .

شاهد أيضاً

أخذت مكافأة نهاية الخدمة وادخرتها فهل تجب فيها الزكاة؟

الجواب: فتفيد لجنة الفتوى بالآتي: إن كان المال الذي ادخره السائل قد بلغ نصابا، والنصاب …